الخوف وضعف القلب داخل الخلوه او اثناء الرياضه

0 1٬859

الخوف وضعف القلب داخل الخلوه او اثناء الرياضه


الذاكر في أثناء تذكاره أو دعواته غالبا ما يكون في وحدة شديدة. ويكون في حالة شديدة من التركيز لبلوغ عالم آخر غير الذي يجلس

عليه. والتركيز تغييب الحس بالواقع الملموس. فينسی حتی أن يتنفس بشكل منتظم وطبيعي. لأنه ينفصل حتى عن بدنه . إذا التركيز والإستغراق والترقب لظهور نتيجة ما من الأرواح . بصرية أو سمعية . كإشارة أو علامة، هذا كله يجعل من القلب ضعيفة فيكون صاحب الذكر أو الخلوة أو الرياضة يخاف من أقل صوت يأتي من حيث لا ينظره وأعني خارج الخلوة، أي مع الناس يكون خائفة. لأنه إستصحب تلک الحال معه إلى الخارج. كما أن قلبه تدرب على إنقطاع وتقطع وصول الدم إليه بسبب تذبذب عملية التنفس للأكسجين الذي يحمل الدم إلى الجهاز الذي يوزعه على الجسم وهو القلب. فهذه كلها عوامل تجعل من صاحبنا خائفة بين الناس مترقبة، ينقز عند أقل صوت. وتعرف علامة ذلك من عينيه اللتان تلمعان وكأنه في عالم آخر أو كأنه عمل

جريمة ما .

تعليقات
Loading...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول