الرؤيا الحــــق

0 349
أنواع الرؤيــــــــا
الرؤيا الحــــق

وهي التي نبحث فيها ولها تفسير وهي خمسة أقسام:
الأول:الرؤيا الصادقة الظاهرة:وهي جزء من النبوة لقوله تعالى:
]لقد صدق الله رسوله الرؤيا بالحق[ فهذه لا تفسير لها إلا هي؛ إذ هي بشارة من الله تعالى لا من صنع ملك الرؤيا وكما هي رؤيا إبراهيمu.
الثاني: البشرى من الله: قوله تعالى]لَهُمُ الْبُشْرَى فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الْآخِرَةِ لا تَبْدِيلَ لِكَلِمَاتِ اللَّهِ ذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ[ يونس:64. وورد تفسير ذلك عن عبادة بن الصامت t قال سألت رسول الله r عن قول الله عز وجل لهم البشرى في الحياة الدنيا وفي الآخرة قال ((هي الرؤيا الصالحة يراها الرجل أو ترى له)) (المستدرك ج: 2 ص: 370).
وعن عائشة t قالت قال رسول الله r ( من أحب لقاء الله أحب الله لقاءه ومن كره لقاء الله كره الله لقاءه فقلت يا نبي الله أكراهية الموت فكلنا نكره الموت؟ فقال: ليس كذلك، ولكن المؤمن إذا بشر برحمة الله ورضوانه وجنته أحب لقاء الله فأحب الله لقاءه، وإن الكافر إذا بشر بعذاب الله وسخطه كره لقاء الله وكره الله لقاءه) (مسلم ج: 4 ص: 2065).
وقد روى مسلم حديث ابن عباس(t)أن رسول الله (r) قال في مرض موته لم يبق من النبوة إلا المبشرات، قالوا وما المبشرات؟ قال: الرؤيا الصالحة، وكما روى ذلك البخاري -رحمه الله –عن أبي هريرة t (وأول ما بدئ به رسول الله (r) من الوحي الرؤيا الصالحة فكان لا يرى رؤيا إلا جاءت مثل فلق الصبح ولذلك فقد روى البخاري عن أنس ( t)وغيره أن رسول الله (r) قال:( الرؤيا الحسنة من الرجل الصالح جزءٌ من ستة وأربعين جزءاً من النبوة)
وذلك أن مدة الرؤيا في بدء النبوة كانت ستة أشهر أي نصف سنة وبما أن مدة الوحي هي ثلاث وعشرون سنة فكانت الرؤيا = نصف × 23=46 تساوي جزءاً من ستة وأربعين جزءاً من النبوة. طبعاً مع مراعاة الفارق حيث أن رؤيا الأنبياء حق، ونوع من أنواع الوحي، بعكس رؤيا غيره. إذ أن رؤيا غير الأنبياء لا تحل حراماً ولا توجب مباحاً.
يقول ابن حجر _رحمه الله_ في كتابه الفخم فتح الباري، ولا يعني ما تقدم أن الرؤيا جزء من أجزاء النبوة أن الرؤيا نبوة؛ لأن جزء الشي لا يستلزم ثبوت وصفه؛ لأن من قرأ شيئاً من القرآن لا يسمى مصلياً وإن كانت القراءة جزءاً من الصلاة.
ويلحق بهذا النوع التخويف والتهديد لكي يرجع العاصي إلى الله تعالى
الثالث: ما يريكه ملك الرؤيا: واسمه صديقون على حسب ما علمه الله تعالى وألهمه من ضرب الأمثال.
الرابع:الرؤيا المرموزة: وهي من الأرواح الموكلة بذلك كمن رأى ملكا قال له:إن امرأتك تريد أن تسقيك سما على يد صديقك فلان، فعرض له أن صديقه هذا زنى بامرأته ذلك؛ لأن الزنا مستور كالسم.
الخامس:الرؤيا التي تصح بالشاهد ويغلب الشاهد عليه، فيجعل الشر خيرا والخير شرا؛ كمن يرى أنه يضرب الطنبور (الموسيقى) في المسجد فيفسر بأنه يتوب إلى الله تعالى من الفحشاء والمنكر.

الرؤيا الباطلة:
وهي سبعة أقسام

1–حديث النفس والهم والتمني: كان يكون الإنسان مشغولاً بالبناء فيرى في منامه الحجارة والطين والماء والعمال والآلات… الخ، أو ينام وقتاً اعتاد أن يأكل فيه فيرى أنه يأكل … الخ وهذا لا تفسير له.
2–رؤيا الرجع: كأن يرى الإنسان نفسه في مكان كان فيه في الماضي: أو يرى نفسه يقدم امتحاناً عسيراً … كان قد قدمه في أيام دراسته، وهذه أيضاً لا تفسير لها.
3- رؤيا التخويف من الشيطان: كأن يرى ما يرعبه أو يخبره بسوء وهذه لا تفسير لها، وتسمى الأحلام.
4- رؤيا التلاعب: من الشيطان كما ثبت في مسلم من حديث جابر t قال: جاء أعرابي فقال: يا رسول الله، رأيت في المنام كأن رأسي قطع فأنا اتبعه … فقال r: لا تخبر بتلاعب الشيطان بك في المنام.
5- الأضغاث: وهي منامات مختلطة لا معنى لها وهي التي تريها الطبائع إذا تكدرت.
6-ما يريه سحرة الجن والإنس: فيتكلفون منها ما يتكلفه الشيطان كما سيأتي في بحث الجن عند ذكر ذلك الذي عاداه الكاهن.
7- الرؤيا الموجبة للاغتسال: وهي باطلة.

أنـــواع أخرى

12- الكابوس- أبو لابد –: قد يرى الإنسان في منامه منظرا مرعبا، لكنه لا يستطيع منه إفلاتا ولا أمامه حراكا، علما بان لو استطاع الشخص أن يحرك رمشه فقط لإنعتق من هذا الكابوس المرعب، لكن أنى ذلك، وهذا لا تفسير له لأنه تخويف من الشيطان كما أسلفنا.
وقد يزداد الأمر سوءا في أيام الشتاء والبرد، وفي حالات الإمساك أو حضور أفلام الرعب وغيرها.
والحل هو استعمال آداب النوم، ومراعاة قلة الضوء أو زيادته حسب الارتياح، ومراعاة أحوال المعدة حيث إن الإمساك مضر في ذلك. وقد ينفع في ذلك استعمال منقوع (السنا مكة) ولا باس بعد ذلك من عرض الأمر على الطبيب المختص.
(راجع إن شئت كتابي:إسعافات أوليه في الصيدلية النبوية)
13- التابعة:الشيطان يحاول قتل الإنسان في المنام؛ بأن يريه مناما مفزعا؛ فإذا به يستيقظ يابس الفم ناشف الريق مضطرب دقات القلب خائفا مرتعبا … بل قد تصيبه جلطة حادة قد تؤدي به إلى الموت أو الشلل.
والشيطان أيضا يحاول قتل أولاد المسلمين ولو في المنام بما يسمى (التابعة) إذ يأتي الشيطان إلى المرأة الحامل بصورة امرأة وتبدأ بالمشاجرة معها، وإذا بها ينتابها الخوف والفزع، وإذا بها في اليوم التالي تجهض ما في بطنها. ([1])؛ ولذلك لا بد من قراءة آية الكرسي وقل هو الله أحد والمعوذتين قبل النوم ثلاث مرات، وهناك أورادا سنذكرها بإذنه تعالى لمن لم يكن على طهارة.
14-أحلام اليقظة:لا شك أن أحلام اليقظة ليست من بحثنا هذا في شئ؛ لأنها عبارة عن عملية نفسية يسمح فيها الإنسان لعقله أن يتخيل، ولخواطره أن تنساب، وحتى لو انعكس من هذه الخواطر على منامه فانه لا تفسير لها؛ ذلك لأنها مما يحدث الإنسان به نفسه كما أسلفنا، إلا أن مسلسلات التلفاز والأفلام السيئة تجعل من الشباب شبابا يحلون مشاكلهم عن طريق تخيلات صعبة التطبيق، بعيدة عن الواقع مسهبة في التمنيات.
ذلك أن المخرجين حينما يتضايقون في أمر ما فانهم يلجأ ون إلى الصُدف، وقد يفرطون فيها لسبب آخر هو: زيادة التشويق والتفنن، فتنعكس سلبا على طريقة التفكير وحل المشكلات، مما يجعلهم غير منطقين في تصرفاتهم وانفعالاتهم.([2])
15- الهلوسة: وذلك عند تناول بعض أنواع من العقاقير الطبية المهدئة والمنومة وقد يكون منها الكودائين. ثم منع تناوله إلا بوصفة طبية
(راجع إن شئت كتابي بر الوالدين بعد الزواج / فصل آفة المخدرات )

[HR][/HR][1] في لحظات النزاع الصعبة يحاول الشيطان أن يراود المسلم على عقيدته كأن يهدده بقطع الماء عنه. خاصة وان الطب يوصي بعدم شرب الماء الكثير في تلك اللحظات بل وبمنعه من الشرب بعد إجراء العمليات الجراحية. ومن محاولات الشيطان هذه أن يأتي له متمثلا بصورة والده ووالدته وأصدقائه ومحبيه فيحثه على ترك الإسلام وإتباع الديانات الأخرى لكن ) وَمَنْ يَبْتَغِ غَيْرَ الإسلام دِيناً فَلَنْ يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الْآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ) (آل عمران:85)

([2] )كثير من الناس يعرف أن التلفاز فيه مفاسد أخلاقية، فهو يحاول أن يتتبع المحطات الجيدة على قلتها، ولكن القليل منهم من يعرف أن فيه مكفرات فقد جاء لعندي صديق وقال: عجيب تفكير أولادي. قلت: وما ذاك0؟ فقال: إنهم يقولون لي: صحيح يا بابا أن الله عندما يشطف السماء فإنه ينزل المطر؟!. قلت له كما تعلم لحد الآن لا يوجد عندي تلفاز، ولكن هذا بسبب ذلك الفلم الذي صور سياحا قد وقعوا في عطش شديد فصادفوا دباً، وتعجبوا من وجود الدب في الصحراء، علما بأن بلاده هي بلاد الثلوج، فاخبرهم بأنه كان يشطف الغيمة ولكنه تزحلق، ووعدهم بأنهم إذا رفعوه إلى الغيمة فإنه سينزل عليهم المطر، وبالفعل فقد رفعوه على العصي من الجبل الذي تسلقوه بصعوبة إلى الغيمة وبعد قليل صار يشطف السحابة فنزل المطر فشربوا ، وهكذا انتهت القصة بعدما أفهم وزرع المخرج في قلوب أطفالنا أن الدب هو الله، عدا عن ترقيق قلوب الأطفال على السياح الأجانب وما هم في الأغلب إلا جواسيس مرخصين، عدا عما كان في الفلم من مناظر السياح الكساة العراة؛ فهل أمة تسلم أطفالها للتلفاز أمة مسؤولة أو تستحق النصر؟!!!!.
إن هذا قد أدى إلى تكفير ابنك وأنت ستحاسب على ذلك يوم القيامة.

تعليقات
Loading...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول

%d مدونون معجبون بهذه: